لمحة تاريخية عن الشرفاء السباعيين

 

 

 

   لقد ثبت من عدة مصادر أن آل السباعي هم من ذرية محمد بن ادريس الأصغر بن إدريس الأكبر . وكان محمد هذا هو الأكبر من إخوته الإثني عشر أو الأربعة عشر على رواية ابن حزم.

   وقد صح نسب الشرفاء السباعيين من كثير من العلماء والمؤرخين والنسابين وعلى رأسهم ابن خلدون والسيطي والعشماوي والشيخ أحمد التجاني وسيدي محمد الكتاني والإمام الدرعي وابن حمدون والسوسي والجعفري والشيخ سعد ابيه والشيخ محمد بن محمد سالم والشيخ سيديا ونجله والشيخ محمد فاضل والشيخ ماء العينين وابن مثاني والشيخ محمد عالي بن عدود، وغيرهم...

 

 

موضوع:               التعريف بالشرفاء السباعيين

 

   محمود السباعي

 


هم الشرفاء الأدارسة المنحدرون من عقب العالم الزاهد التقي الورع مولانا أبي السباع الهاشمي الحسني الإدريسي المغربي الفاسي قدس سره الشريف.
ومن بين ما يميز الشرفاء السباعيين هو نسبهم الصريح. وهذا ما شهد به النسابون عبر التاريخ حتى أولئك الذين لا ينتمون إلى هذه السلالة المباركة. بل حتى بعض النسابين من خارج المغرب.

نسب مولانا أبي السباع الحسني الإدريسي المغربي الفاسي قدس سره الشريف:

أبو السباع عامر الهامل بن حريز بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن إدريس بن محمد بن يوسف بنعبد المنعم بن عبد الواسع بن عبد الدائم بن عمر بن سعيد بن عبد الرحمن بن سالم بن عزوز بن عبد الكريم بن خالد بن سعيد بن عبد الله بن زيد بن رحمون بن زكرياء بن عامر بن محمد بن عبد الحميد بن علي بن محمد بن عبد الله بن محمد بن مولانا الإمام إدريس الأزهر بن مولانا الإمام إدريس الأكبر)رضوان الله تعالى عليه) بن أبي محمد عبد الله الكامل المحض )رضوان الله تعالى عليه) بن الحسن المثنى)عليه السلام) بن مولانا الإمام أبي محمد الحسن السبط المجتبى (عليه السلام) بن مولانا الإمام أمير المؤمنين أبي الحسن علي المرتضى (عليه السلام) بن أبي طالب عبد مناف بن عبد المطلب شيبة بن هاشم عمرو بن عبد مناف المغيرة بن قصي زيد بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن قريش فهر بن مالك بن النضر قيس بن كنانة بن خزيمة بن مدركة عامر بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان سليل إسماعيل) صلوات الله وسلامه عليه) بن إبراهيم )صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله ( بن تارح بن ناحور بن ساروع )أو ساروغ (بن فالخ بن عابر بن شالخ بن أرفخشاد بن سام بن نوح) صلوات الله وسلامه عليه) بن لامك بن متوشلخ بن أخنوخ ) يقال هو إدريس عليه السلام) بن يرد بن مهلائيل بن قينان بن آنوشة بن شيت )صلوات الله وسلامه عليه  (بن آدم  )صلوات الله وسلامه عليه وعلى الأصفياء من ولده.(

فروع السباعين:

ترك مولانا أبو السباع الحسني الإدريسي المغربي الفاسي قدس سره الشريف ثلاثة أبناء وهم عمرو ) أو اعمر كما ينطقها البعض عندنا وهي تحريف عمرو) وعمران ومحمد النومر.


فأما عمران ومحمد النومر، فإليهم تنتسب قبائل السباعيين الذين يقطنون بسوس. وقد التفت حولهم قبائل سوس البربرية وناصرتهم وأطلقت عليهم لقب أشراف سوس.

وأما عمرو، فقد ترك ابنه المسمى عمرو وإليه تنتسب أهم فروع السباعيين وأشهرهم. وهم يقطنون بحوز مراكش ما بين سيدي المختار إلى شيشاوة. وهم المنحدرون من عقب الشهداء السبعة، شهداء الساقية الحمراء قدس الله تعالى أرواحهم الطاهرة:


-
أبناء الشريف الشهيد عبد المولى بن عبد الرحمن الغازي بن عمرو بن عمرو بن مولانا أبي السباع.

-
أبناء الشريف الشهيد العباس بن عبد الرحمن الغازي بن عمرو بن عمرو بن مولانا أبي السباع.

-
أبناء الشريف الشهيد محمد المختار بن الشريف الشهيد محمد البكار بن عمرو بن عمرو بن مولانا أبي السباع.

-
أبناء الشريف الشهيد عيسى بن عمرو بن عمرو بن مولانا أبي السباع وهو أبو الشيخ الكامل الهادي محمد بن عيسى صاحب مكناسة الزيتون

-
أبناء الشريف الشهيد إبراهيم أبو عنقة بن عمرو بن عمرو بن مولانا أبي السباع.

-
أبناء الشريف الشهيد محمد كللش بن عمرو بن عمرو بن مولانا أبي السباع.

 

منقول من كتابة
ابو الحسن من موقع انساب اون لاين

 

 

المرحلة الأولى :  آل السباعي  في بقاع الساقية الحمراء جنوب المغرب

زاوية سيدي أحمد العروسي ومقبرة الشهداء أحفاد عامر الهامل

الساقية الحمراء - إقليم السمارة

 

موضوع:      أولاد أبـي السباع السبعـة شهداء الساقية الحمراء

 

 ودورهم الجهادي المتميز 

مـقـدمـــــــة:
أولاد أبي السباع السبعة المعروفون بشهداء الساقية الحمراء هم سبعة علماء مجاهدين من حفدة الولي الصالح المولى عامر الهامل المكنى بأبي السباع الجد الجامع لقبيلة الشرفاء أبناء أبي السباع، استوطنوا الصحراء ما بين وادي نون والساقية الحمراء، واستشهدوا في معركة ضد الغزو البرتغالي للسواحل الصحراوية بمنطقة الساقية الحمراء، حيث توجد مزاراتهم ذات الشهرة الواسعة على الضفة اليسرى لوادي الساقية الحمراء شمال غرب مدينة السمارة بمنطقة الطويحلات الواقعة بالجماعة القروية لسيدي أحمد العروسي، يقصدها الشرفاء السباعيون وغيرهم من القبائل فرادى وجماعات في كل وقت يتوسلون ببركتها لقضاء حوائجهم ومآربهم، وإلى جوارهم ضريح الولي الصالح الشيخ سيدي أحمد العروسي (المتوفى سنة 1002هـ)، وهم من أهل القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميلادي. فمن هم هؤلاء الرجال السبعة؟ وما هو الدور الجهادي الذي قاموا به للدفاع عن حمى الدين  والوطن؟.


أولا: التعريـف بأولاد أبـي السبـاع السبعـة.
 

تعتبر أضرحة أبناء أبي السباع السبعة شهداء الساقية الحمراء من أهم وأشهر المزارات السباعية يقصدها الناس من جميع الأنحاء للتبرك وقضاء الحوائج، إلى جانب ضريح الجد الجامع لهذه القبيلة الولي السائح المولى عامر الهامل المكنى بأبي السباع دفين جبل (أضاض مدن) بإقليم تزنيت، وأضرحة أبنائه اعمر وعمران ومحمد النومر بقرية (الكصابي) بإقليم كلميم.
وتجمع المصادر التاريخية المتوفرة أن هؤلاء السباعيين السبعة الذين تصدوا للزحف البرتغالي على الشواطئ المغربية الجنوبية، هم أول السباعيين النازحين نحو الساقية الحمراء وبقية الصحراء، إذ لا نجد ذكرا لمجموعات سباعية قبل القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميلادي بالصحراء. وهم سبعة رجال أجلاء، علماء، وأبطال شهداء صدقوا ما عاهدوا الله عليه. ويمكن التعريف بهم على النحو التالي:


1
ـ محمـد البقـار:
هو محمد  الملقب البقار) بن الحاج (عمرو  بن اعمر بن المولى عامر الهامل المكنى بأبي السباع الجد المؤسس لقبيلة الشرفاء أبناء أبي السباع. ويعتبر محمد البقار الجد الجامع للفخذة المعروفة بالقبيلة السباعية باسم)    أولاد البقار)  ، ويتواجد بعض أحفاده بإقليم شيشاوة بالمغرب موزعين بين منطقتي تغسريت وبوجمادى ضمن قريتين  (أو دوارين) يحملان اسم هذا الفرع. كما يوجد عدد هام من حفدته بالقطر الموريتاني منقسمين إلى أعراش وعائلات وأسر معروفة. وقد أنجب هذا الفرع ثلة من العلماء الأفذاذ والصلحاء الأخيار الذين اشتهروا في القبيلة السباعية وخارجها بالعلم والورع والصلاح والرياسة والشجاعة وغيرها من المزايا والخصال الحميدة.  


2
ـ إبراهيـم بوعنقـا (أخو محمد البقار)  :
هو إبراهيم   (المكنى بأبي عنقا) بن الحاج (عمرو  ( بن أعمر بن المولى عامر الهامل المكنى بأبي السباع. ويعتبر إبراهيم بوعنقا الجد الجامع للفرع المعروف بالقبيلة السباعية باسم) أولاد بوعنقا )، ويتواجد جل أحفاده بإقليم شيشاوة بالمغرب موزعين بين منطقتي تغسريت وبوجمادى ضمن قريتين تحملان اسم هذا الفرع. كما يتواجد بعض المنحدرين منه بالقطر الموريتاني كأهل سيدي محمد التشيتي وأهل الفاطمي. ويتميز أولاد بوعنقا بفضائل كثيرة ومزايا خاصة داخل القبيلة السباعية وخارجها كالعلم والصلاح والشجاعة والاستقامة وغيرها من الصفات الهاشمية.


3
ـ عيسـى (أخو محمد البقـار أيضا :(
هو عيسى بن الحاج  عمرو  بن أعمر بن المولى عامر الهامل المكنى بأبي السباع، وهو الجد الجامع للفخذ المعروف بالقبيلة السباعية باسم  أولاد عيسى ، ويتواجد أحفاده على الخصوص بإقليم شيشاوة بالمغرب بمنطقة بوجمادى ضمن القرية المعروفة بـ (دوار أولاد عيسى). ويشتهر أفراد هذا الفرع بفضائل علمية وأدبية كثيرة، فجلهم علماء أفذاذ وأغلبهم مفتوح عليه من الله سبحانه وتعالى بالولاية لأنهم أهل صلاح وفلاح. وتوجد بدوار أولاد عيسى مدرسة علمية شهيرة أسسها الفقيه الجليل سيدي محمد العيساوي من ماله الخاص.


4
ـ عبـد المولـى (ابن أخ السابقين) :
هو عبد المولى بن عبد الرحمن الغازي بن الحاج  عمرو  بن اعمر بن المولى عامر الهامل المكنى بأبي السباع. وعبد المولى هو الجد الجامع للفخذة المعروفة بالقبيلة السباعية باسم  أولاد عبد المولى ، ويتواجد أحفاده على الخصوص بإقليم شيشاوة بالمغرب ضمن القرية المعروفة بـ  دوار أولاد عبد المولى .  وتوجد بأولاد عبد المولى المدرسة العلمية العتيقة التي طبقت شهرتها الآفاق أسسها العلامة النحرير والفقيه الجليل سيدي عبد المعطي بن أحمد السباعي سنة  1210هـ من حر ماله، والتي يؤمها الطلبة من كل حدب وصوب، ومازالت هذه المدرسة تنال إقبالا منقطع النظير حيث استمر نشاطها العلمي والأدبي في الازدهار والتألق.


5
ـ العبـاس (أخو عبد المولى) :
هو العباس بن عبد الرحمن الغازي بن الحاج  عمرو  بن أعمر بن المولى عامر الهامل المكنى بأبي السباع. والعباس هو الجد الجامع للفخذة المعروفة بالقبيلة السباعية باسم  العبابسة ، ويتواجد أحفاده بإقليم شيشاوة بالمغرب بمنطقة بوجمادى ضمن القرية المعروفة بـ دوار العبابسة  . ولهذا الفرع ميادين علمية وأدبية واجتماعية كثيرة، كما يتحلى أفراده بالخصال الحميدة كالورع والشجاعة والكرم شأنهم في ذلك شأن كل إخوانهم السباعيين. وتوجد بالعبابسة المدرسة العلمية التي أسسها العلامة الجليل سيدي عبد السلام بن عزوز، وقد حازت هذه المدرسة شهرة كبيرة أمها الطلبة من جميع القبائل لتلقي العلم والمعرفة.


6
ـ محمـد المختــــار (ابن محمد البقار) :
هو محمد المختار بن محمد البقار بن الحاج عمرو  بن أعمر بن المولى عامر الهامل المكنى بأبي السباع. وقد سبق التعريف بوالده محمد البقار الذي استشهد معه ودفن بجواره مع بقية الشهداء السباعيين المشهورين.


7
ـ محمـد أكللــش:
هو محمد  (الملقب أكللش) ، ذكر الفقيه مولاي أحمد بن المأمون السباعي أنه ابن محمد البقار، في حين صرح العالم محمد يحيى بن محمد سعد أبيه العنكاوي السباعي أن محمدا أكللش هو ابن الحاج بن أعمر بن المولى عامر الهامل المكنى بأبي السباع، فيصبح أخا لكل من محمد البقار وإبراهيم وعيسى، والله أعلم بالصواب. ولا تعرف ذرية لمحمد أكللش سواء بالمغرب أو بالقطر الموريتاني.
هؤلاء هم أولاد أبي السباع السبعة شهداء الساقية الحمراء المشهورين، ويذكر أن هؤلاء الشهداء شكلوا على مدى العصور قبلة للزائرين ومحطة اهتمام الأدباء والباحثين والمؤرخين سواء منهم السباعيون أو غيرهم.

 

ثانيا: تصدي أولاد أبي السباع السبعة للمد الاستعماري.
 

يفرض علينا التطرق إلى الدور الجهادي الذي قام به الشرفاء السباعيون عامة، وأولاد أبي السباع السبعة خاصة، وضعه في سياقه التاريخي والمكاني وكذا الظروف الموضوعية التي أفرزته. فبعد سقوط آخر معقل إسلامي بالأندلس توجهت جحافل الصليبيين ابتداء من القرن العاشر الهجري الذي يصادف بداية القرن السادس عشر الميلادي إلى المغرب جارهم المسلم، فاحتلوا سواحله من شمالها ابتداء من سبتة سنة 818هـ/1414م، ثم طنجة سنة 896هـ/1464م، بعدهما أتى دور بقية الثغور الموجودة على الساحل الأطلسي بما فيها أكادير وما يليه من السواحل الصحراوية سنة 912هـ/1504م، قبل أن تحتل آسفي سنة 910هـ/1506م، وقبلها البريجة. وكان من نتائج هذا الاحتلال ضعف السلطة الوطاسية الحاكمة وتراجع نفوذها وانحساره في فاس العاصمة وضواحها ، وتزايد النفوذ البرتغالي وامتد إلى المناطق الداخلية كمناطق عبدة ودكالة وشيشاوة وكل السواحل المغربية. وفي خضم هذا الجو المشحون انتفض الشعب المغربي بزعامة ثلة من المتصوفة وأرباب الزوايا وعدد من رواد الفكر والجهاد، ومن ضمنهم عدد من الشيوخ والصلحاء السباعيين الذين تصدوا للاحتلال البرتغالي، وقادوا حركات جهادية حتى قبل ظهور الحركة السعدية، فاستشهد عدد كبير من العلماء والأولياء والقادة، ووقع الكثير منهم في الأسر كالشيخين سيدي عبد الله بن ساسي العزوزي السباعي ورفيقه رحال الكوش وغيرهما.


إعـداد الباحث: مولاي إدريس ابن البخاري السباعي

 

 

المرحلة الثانية : آل السباعي  ـ زاوية سيدي المختارإقليم شيشاوة ـ جهة مراكش ـ

مسجد سيدي المختار  ـ إقليم شيشاوة

 

الولي الصالح سيدي المختار

 سيدي المختار بن إبراهيم العبيدي السباعي: وهو ولي صالح، وعالم كبير. ولد ببلاد (شنقيط) سنة 1040هـ/1630م ودرس بها، ومنها ذهب لأداء فريضة الحج. نزل على " ركراكة " (1) ، حيث استقر وأسس زاويته الشهيرة وسط منطقة  (تغسريت) (2) جنوب غرب مدينة (مراكش) على الطريق الرابط بين مدينتي  مراكش  و الصويرة  ، وهي زاوية شهيرة ومدرسة عتيقة لحفظ القرآن الكريم ونشر مختلف العلوم الشرعية. وكان سيدي المختار من مواريد سيدي محمد بن ناصر الدرعي مؤسس الزاوية الناصرية بـ (تامكروت)  (3) ورفيقا لابنه سيدي أحمد الخليفة  (4)، كما كان من رفاقه الحسن اليوسي، وتؤكد المصادر التاريخية المتوفرة أن سيدي المختار تمكن من شراء منطقة (تغسريت) من عند الركراكيين إثر جدال طويل ومناظرة علنية علمية جمعت بينه وبين علماء من (رﯖراﯖة) بحضور السلطان العلوي المولى إسماعيل والحسن اليوسي وسيدي أحمد الخليفة الناصري، انتهت هذه المناظرة بتفوق سيدي المختار واكتسابه لرأسمال علمي وروحي داخل الأوساط المخزنية والحوزية حتى قال عنه سيدي أحمد الخليفة الناصري بأنه

« ياقوتة المغرب » وفي ذلك ما فيه من دلالات صوفية وثقافية يضيق المقام عن الخوض فيها.  توفي سيدي المختار سنة 1084هـ/1674م، ويوجد ضريحه بمنطقة  تغسريت   بإقليم  (شيشاوة)، وقد بنيت عليه قبة هائلة وبإزائه سوق عظيمة تنسب إليه تسمى أربعاء سيدي المختار. كما يقيم الأشراف السباعيون عند ضريحه موسما دينيا وتجاريا في فصل الصيف من كل سنة يحضره جمع غفير من الناس.

 

الهوامش

(1)  ركراكة:  أشرف قبائل مصمودة لسبقهم إلى الإسلام وجهادهم في سبيله حتى ليقال أن قدماءهم شدوا الرحال إلى النبي صلى الله عليه وسلم، في مكة في أول ظهوره وكلموه باللهجة الأمازيغية فأجابهم بها، وأسلموا ورجعوا للمغرب. كانت مواطنهم على عدوتي وادي نفيسة (تانسيفت) عند مصبه في البحر ثم تلاشوا في القبائل، فبعضهم بسوس، وبعضهم بالسراغنة، وبعض آخر في جهات أخرى، ولم يبق منهم في مواطنهم الأولى إلا قبيلة صغيرة مندمجة في شعب الشياظمة. ومن بطونها: أهل مرزوق، وبني باعزي، والغيسي، والكرات، وسكيات، وتالمست، وتاوريرت وغيرها.

 

(2)  تغريست: أرض منبسطة تقع غربي مدينة شيشاوة، تضم جماعتي: سيدي المختار، وأولاد المؤمنة.

 

(3) تامـﯖروت: منطقة تقع بإقليم زاﯕورة الواقع بالجنوب الشرقي للمغرب، وبها مقر الزاوية الناصرية التي أسسها العلامة سيدي محمد بن ناصر الدرعي خلال القرن 11 هـ/17 م.

 

(4)    سيدي أحمد الخليفة الناصري : هو الإمام العارف السني، القدوة الحجة، المحدث أبو العباس أحمد بن الشيخ أبي عبد الله محمد بن ناصر الدرعي التامـﯖروتي. كان من أنصار السنة في المغرب، وحبذ أعمالها وآدابها. ولد سنة 1057 هـ/1647 م، وتوفي عام 1127 هـ/1715 م، ودفن إلى جانب والده في قبة واحدة بالزاوية الناصرية بتامـﯖروت بإقليم زاﯖورة

 

   

 

المرحلة الثالثة :   آل السباعي بقبيلة بني وليد  ـ إقليم تاونات ـ شمال المغرب ـ

 

إقليم تاونات

 

مركز بني وليد

 

الموقع الجغرافي

 

تقع بني وليد في مقدمة جبال الريف، تحد شمالا بنهر ورغة الذي يفصلها عن قبائل فناسة وامتيوة، وجنوبا بقبائل البرانص وكهف الغار، وشرقا بقبائل بني كزين وغربا ببوعادل وصنهاجة؛

  تبعد عن مقر عمالة إقليم تاونات ب 25 كلم وتصل مساحتها إلى 127,50 كلم مربع، في حين يبلغ عدد سكانها حوالي 11.775 نسمة حسب الإحصاء العام لسنة 2004؛

  يعتبر جبل ادرينكل الكائن بأولاد يخلف أعلى قمة جبلية في الجماعة إذ يصل ارتفاعه إلى 1300 متر عن سطح البحر؛

أحدثت جماعة بني وليد بموجب قرار صادر سنة 1956 تم على إثره تعيين أول مجلس عهد إليه بتسيير شؤون الجماعة؛

يحكى أن قبيلة بني وليد سميت بهذا الإسم كناية بالقائد الإسلامي خالد بن الوليد الذي حل بالمنطقة رفقة أسرته في زمن ما قادمين إليها من الشام واستوطنوا بأولاد يخلف لمدة زمنية غير محدودة قبل أن يرحلوا حيث توجهت ابنته إلى نواحي مدينة الجديدة واستوطنت بمدينة الوليدية؛

ومن الأحداث التاريخية التي يفتخر بها سكان بني وليد، حدث الزيارة التي قام بها السلطان محمد بن يوسف رحمه الله مرفوقا بولي عهده آنذاك المرحوم الحسن الثاني طيب الله ثراه إلى بني وليد سنة 1937، حيث تم استقبالهم استقبالا شعبيا حارا من طرف أهالي المنطقة، الذين بنوا موقعا بمركز بني وليد خصيصا لأجل إلقاء الخطب والأشعارأمام حضرة السلطان، ولا زال هذا الموقع المعروف ب " رفدة السلطان" إلى الآن قائما وشاهدا على حقبة تاريخية هامة من تاريخ قبيلة بني وليد